العامة

ملتقى جسد يوصي بالاهتمام بذوي الإعاقات وتثقيف أسرهم وزيادة الملتقيات الخاصة بهم وتفعيل دور الجهات ذات العلاقة

اختتمت أمس فعاليات ملتقى الجمعية السعودية الخيرية لدعم أسر ذوي الاحتياجات الخاصة ” جسد ” الذي حمل شعار ” كالجسد الواحد ” بالعديد من التوصيات التي شارك في صياغتها خبراء ومختصين من ذوي الاختصاص في مجال الإعاقة .وحملت التوصيات التي أقرها الجميع في نهاية جلسات وورش وأوراق العمل وهي توصيل صوت ذوي الاحتياجات الخاصة للمسئولين ولكل من له يد في خدمته من خلال تشكيل لجان متخصصة والاهتمام بأسر ذوي الإعاقة وتدريبهم على التكيف مع أبنائهم من ذوي الإعاقة , وتكثيف ورش العمل التي تفيد المختصين والمختصات وتطور من أداء عملهم مع ذوي الإعاقة .وتكثيف الأنشطة التوعوية لكافة شرائح المجتمع من خلال إقامة ملتقيات دورية متخصصة بالتنسيق مع مجلس التعاون الخليجي والدول العربية .والتعاون والتنسيق مع مركز المسؤولية الاجتماعية بالغرفة التجارية الصناعية بالدمام لرعاية برنامج إذاعي وتلفزيوني خاص لذوي الإعاقة .و التنسيق مع الصحف السعودية لتخصيص ملاحق دورية لذوي الإعاقة في المناسبات المختلفة .واستضافة ذوي الإعاقة وأعضاء من أسرهم وأولياء الأمور للتحدث عن تجاربهم
والرفع للجهات العليا بتشكيل لجنة من الجهات ذات العلاقة للإعداد للسجل الوطني للأشخاص من ذوي الإعاقة وإصدار دليل شامل لخدمات كل الجهات المعنية بذوي الإعاقة ليستفيد منه أسرهم في معرفة الخدمات . وتوطين الإحصاء في المؤسسات كالتعليم والصحة والخدمة الاجتماعية وأهمية تطوير المقاييس الخاصة بذوي الإعاقة وتقنين المقاييس العلمية العالمية على البيئة السعودية وتشجيع البحث العلمي في مجالات الإعاقة والاستفادة من نتائجه في تطوير وتجويد الخدمات .وعلى جميع الوزارات قراء بنود الاتفاقية ( اتفاقية حقوق ذوي الإعاقة والمصداقية عند رافع التقرير للأمم المتحدة ) .

وكان يوم الأمس حمل 4 جلسات رئيسية بدأت بالجلسة الأولى عن التشخيص والعلاج لذوي الاحتياجات الخاصة حملت العديد من أوراق العمل عن تغذية ذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور عبدالرحمن المصيقر والتشخيص العصبي لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور محمد الغامدي والاضطرابات النطقية للأستاذ معتز سمرين وآخر المستجدات في العلاج الطبيعي لذوي الاحتياجات الخاصة باستخدام البوتكس للدكتورة عبير فلبمان .
وحملت الجلسة الثانية عن التأهيل والتعليم والتدريب لذوي الاحتياجات الخاصة رئسها مدير عام التعليم والتربية بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس وحملت 3 أوراق عمل عن استراتيجيات علاجية لتطوير المهارات الأكاديمية للأستاذ سعيد الخزامين وصوت الصور ( توظيف التصوير العلاجي في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة للدكتورة عبير الحربي والتواصل مع أولياء أمور الطلبة من ذوي صعوبات التعلم والنشاط الزائد للدكتورة مها السليمان والدلالات التشخيصية لاختيار التحصيل واسع المدى لدى ذوي صعوبات التعلم في المملكة للأستاذة رنا طيبة .
وتمحور عنوان الجلسة الثالثة عن مواجهة العوائق وتصحيح المفاهيم الخاطئة والسائدة عن الإعاقة أدراها مدير عام الشئون الاجتماعية سعيد الغامدي وبدأت الجلسة بورقة عمل بعنوان دعوهم يبدعون للأستاذ عمار بوقس ثم تجربتي مع ابنتي للأستاذة فضيله الشبيني والمفاهيم الخاطئة لدى المختصين وأولياء الأمور للأستاذة خالدة القرعاوي .
واختتمت الجلسات بأهمية الإحصائيات لتقديم خدمات تكاملية لذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم رأسها أستاذ الصحة النفسية المشارك بجامعة أم القرى الدكتورة عبير الصبان وحملت ورقتين عمل عن دور الإحصائيات في تنمية وتطوير الخدمات المقدمة للأشخاص 1وي الإعاقة للأستاذ خلدون المبيض ودور المجموعات الداعمة في تحسين جودة حياة الأسر إحصائيات من تجارب دول الشرق الأوسط للدكتورة منال قوره ,
كما قدمت أربعة ورش عمل عن الاضطرابات الإدراكية السمعية البصرية واضطرابات التناسق الحسي والأداء العام والمهارات الحديثة في لغة الإشارة والتقنيات الحديثة في علاج الإعاقات الحركية
ءءء

ء

ءء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى