بالمنظار

الجبيل متنفس .. والجبيل الصناعية !!

كتب : عبدالله آل غصنة

كنت قبل فترة في مقال سابق كتبت مقال عن التطور الحاصل في جوانب مختلفة في محافظة  الجبيل  ومنها مراكز التسوق المتعدده وكذلك الفعاليات التي يبحث عنها المواطن والمقيم .

حاليا يقام في الجبيل مهرجان موسم الروبيان في حديقة السلام بالجبيل وهي فعاليه تراثيه ترفيهيه شملت فقرات مختلفه من حيث عروض فلكلوريه شعبيه مرتبطه بالبحر والصيد وماضيه وامسيات ترفيهيه وشعرية واسر منتجه .

اعجبنى تفاعل الحضور مع العروض والمشاركة فيها واكد حضورهم ان مثل هذه الفعاليات الجميع يحتاج اليها كمتنفس جميل .

وبعد ايام سيقام في الجبيل  ايضا مهرجان (غمسة) وبحسب المنظمين والمهتمين انها ستكون فعالية كبيرة جدا لم ينظم مثلها حدث من قبل لكثرة الفعاليات والمشاركين فيه في مجالات مختلفه وسيكون اهل الجبيل على موعد مع فعالية كبرى .

هذا فضلا عن الخيم الاستهلاكيه التي تنظم بشكل مبتكر بالجبيل وتعد من اكثر الفعاليات التي تحظى باقبال الزوار عليها .

في الجانب الاخر نجد ان الفعاليات في مدينة الجبيل الصناعيه اختفت فلم نعد نشهد مهرجان الزهور ولا مهرجان التراث والشعوب والتي كان صداها يصل الى خارج الجبيل بل وصلت سمعتها على مستوى المملكه .

لماذا اختفت هذه الفعاليات في المدينة لانعرف الاسباب وقد يكون هناك اسباب ولكن الواقع يقول انها كانت مميزه وان سكان المدينة بحاجة لمثل هذه الفعاليات ونرجو ان يكون هناك اعادة نظر والتفكير في اعادة تنظيم المهرجانات التراثيه والشعبية في المستقبل القريب خاصة وان الهيئة الملكية لديها من الخبرة والامكانيات مايساعدها على التميز والنجاح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى