التعليم

” معاً لنكتمل ” فعالية خاصة لذوي الإعاقة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالجبيل

جيل اليوم | بشاير البليس . الجبيل

نظم قسم التربية الخاصة بكلية العلوم والدراسات الانسانية بالجبيل التابع لجامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل فعالية باليوم العالمي لذوي الاعاقة تحت شعار (معاً لتكتمل)

وقد أوضحت عميدة كلية العلوم والدراسات الانسانية بالجبيل الدكتورة .دلال بنت محمد الأمين الشنقيطي بأنه مع تزايد نسب ذوي الإعاقة في العالم لأرقام قياسية تجاوزت ٦٠٠ مليون معاق، يأتي يوم ذوي الإعاقة لتسليط الضوء على احتياجاتهم وطرق دعمهم، ولتوعية المجتمع بحقوقهم، تأتي فعالية اليوم ضمن مبادرة نوعية تتبناها الجامعة لتكون جامعة صديقة للمعاق، نحن نؤمن أن كثير من الإعاقات سواء البصرية أو السمعية أو الحركية أو حتى الإعاقات المصاحبة لأمراض مزمنة لا تعيق أبدا اندماجهم في الجامعات و إكمال دراستهم، بل أن العديد منهم سيكون انتسابهم للجامعة إضافة نوعية لها ، الاحتفاء بيوم ذوي الإعاقة فرصة للجميع لتجويد ممارساتنا الداعمة لذوي الإعاقة وايجاد السبل لإبراز انجازاتهم ودعم نجاحهم و سبل دمجهم مع المجتمع، وأنا انتهز الفرصة اليوم لشكر قسم التربية الخاصة واللجنة المنظمة على تفعيل هذه الفعالية المميزة

من جانبه أفادت رئيسة قسم التربية الخاصة الدكتورة. أفنان بنت عبدالرحمن الملا بأنه قد يتأثر الأفراد ذوي الإعاقة أكثر من غيرهم بالتبعات الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة “كوفيد-19 ” العالمية، وفي ظل الوضع القائم فإن احياء اليوم العالمي لذوي الإعاقة في قسم التربية الخاصة في كلية العلوم والدراسات الانسانية هذا العام تحت شعار “لنكتمل” جاء ليؤكد على أهمية تعزيز جهودنا الجماعية الرامية إلى تعميم
الانتفاع بالخدمات الاساسية، ومن ضمنها الخدمات الصحية والاجتماعية والتعليم والبنية الاساسية الرقمية، بغية ضمان عدم ترك الأفراد ذوي الاعاقة خلف الركب في أوقات الازمات وما بعدها.
ومع تعافي العالم من هذه الجائحة، يجب علينا ضمان مراعاة تطلعات وحقوق الافراد ذوي الاعاقة في عالم يتسم بالشمول، ويوفر تسهيلات الوصول، ويفي بمقومات الاستدامة بعد كوفيد-19. ولا يمكن تحقيق هذه الرؤية الا من خلال التشاور الفعّال مع الأفراد ذوي الاعاقة والمنظمات التي تمثلهم.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى