الجبيل اليوم

أ. أسامة الضاوي : ” الميتافيرس” العالم الافتراضي الجديد قد يزيد الناس عزلة وتتأثر علاقاتهم مع المقربين

أكد على أن التقنية وسيلة يغرق فيها الشخص بدون إدراك :

صناعة المحتوى في مواقع التواصل الاجتماعي قد تغني عن راتب الوظيفة

التفاوض مع المبتز على بياناتنا الشخصيه هل يخرجنا بأقل الخسائر ؟

شركات الأجهزة تتطلب من المعلن التركيز على المزايا وترك العيوب

 

حوار: فاطمه المطيري . جيل اليوم 

كشف أ. أسامة الضاوي خبير التقنية أن الميتافيرس العالم الافتراضي الجديد يجري العمل عليه حالياًعلى قدم وساق فهو التقنيه القادمة وبقوة وسنشاهد فيه تطبيقات كثيره في القريب العاجل، ويؤكد على أنه قد يزيد الناس عزله لأن الشخص قد يتأثر بهذا العالم لدرجة الانعزال على نفسه وقد يؤثر بعلاقته مع المقربين منه.

وأضاف الضاوي، خلال حوار صحفي معه أن التقنية ستكون مؤثره بسبب الميتافيرس العالم الافتراضي الذي يحقق شهرة واسعه و سيزيد في الواقع المعزز والافتراضي فتنتقل نقله نوعية فتصبح مدن وشركات والناس ستتعامل معها بشكل كبير فهي تخدم المستخدم وتسهل البعيد له فتجعله ينجز بأقل وقت واعلى جودة والباقي سيبقى كما هو. وفيما يلي نص الحوار:

ما أهمية التقنية في حياتنا ؟

أصبحت التقنية شيء أساسي في الحياة ، ففي كل امورنا نحتاج إليها من معاملات حكومية ومن هوية،  وخدمات الدفع الإلكترونية ، حتى في الهواتف المحمولة بشكل خاص، أيضاً البحث عن المعلومات ففي ثواني بسيطه يستطيع الشخص الحصول على المعلومات بضغطة زر، فالتقنية تخدم المستخدم في دراسته الخاصه وعمله والتعاملات اليومية والتسوق، فاليوم الأنسان يستطيع أن ينجز جميع أعماله بواسطة التقنية.

ما أهم تقنيات هذا العصر ؟

هناك تقنيات كثيره في عصرنا الحالي منها الواقع الافتراضي والمعزز فالواقع الافتراضي عبارة عن تجربة العيش في واقع غير موجود، وللدخول على هذا العالم الافتراضي يجب ارتداء نظارة فمن خلالها تكون في عالم ثاني وهذا موجود في ميتافيرس، أيضاً الذكاء الاصطناعي الذي أفادنا في كل شيء منها تسهيل الأمورويتخذ خطوات كثيرة بدلاً منا فيختصر الوقت ويعطي نتائج افضل، والسيارات الكهربائية وذاتية القيادة أيضًا من التقنيات الجديدة في هذا العصر ومفيده جداً.

التقنية هل تسرقنا في أموالنا، معلوماتنا، وحساباتنا ؟

قد تكون التقنية وسيلة يغرق فيها الشخص بدون إدراك لنفسه فيقوم بمشاركه معلوماته الشخصيه وحساباته على مواقع التواصل بغرض الدفع والربح لعدة أمور فيخسر بدون ادارك وقد يتعرض للسرقة من مواقع غير موثوقة فالأشخاص في هذا اليوم يتعرضون لعمليات كثيره من النصب والإحتيال وسرقة أموالهم بسبب الإعلانات الكاذبه والروابط الوهمية وقد يأتي الإحتيال على شكل رساله للشخص عبر ايميله الخاص في محاولة للابتزاز وسرقته. فهذه جميعها عمليات وهمية منتشره بشكل كبير يجب على الشخص الحذر والانتباه حتى لا يخسر أمواله ومعلوماته.

ماهي أبرز التحديات التي تواجه المهتمين بالتقنية ؟

التقنيه متسارعة لذلك يجب على التقني المتابعة أول بأول حتى لا تغيب عنه أمور كبيره فتنقص معلوماته أيضًا الحصول على تقنيات جديدة أحيانا يكون سعرها مرتفع أو غير متوفره في بلده قد تكلفه جهد ومال في الحصول عليها، أيضاً التجربة ف الخبير التقني قد يخلط تجربته وذوقه مع التقنيات فنلاحظ أن بعض المحبين لها متعصبون من ناحية الشركة والأجهزة فهناك من يفضل أجهزة Apply وآخرون مهتمون في أجهزة Samsung لذلك نرى تسارع في شراء الأجهزه لتجربتها وأبراز أفضل الجوانب فيها.

هل خبراء التقنيه يتم الدفع لهم لاجل التسويق لجهاز معين او شركه معينه، هل هذه الظاهره موجوده ؟

نعم، كأي مجال معين لابد أن تأتي عروض لخبراء التقنية من شركات معينه فيتم إرسال الأجهزه مقابل إعلان لهم والبعض يتم الدفع له بغرض الترويج عن المنتج فالبعض يذكر الجهاز بما فيه من مزايا وعيوب والبعض تتطلب منه الشركه أن يركز على المزايا ويترك العيوب فهذا نوعاً ما يندرج تحت مسمى غش المستخدم، لانهم يوهمون المستخدم أن الجهاز متكامل لشراءه.

بماذا توصي عندما يتعرض الشخص الى عمليه ابتزاز ؟

كثرت عمليات الابتزاز في هذه الفتره وغالباً جزء من المسؤوليه يتحمله الشخص نفسه اذا كان هو من سلم معلوماته لشخص غير موثوق وهنا يتدارك الموضوع ويلجأ إلى التفاوض مع المبتز حتى يخرج بأقل الخسائر، وعليه الا يستسلم ويرضخ إلى ابتزازه فعند رفض التفاوض فعلى المستخدم أن يلجأ الى الجرائم الالكترونيه أو الجهات المختصه في هذا الأمر.

حرب قويه بين عمالقه التقنيه في امريكا وكوريا والصين ” أبل، سامسونج، هواوي ” حدثنا عن هذه المنافسه الشرسه والحرب بين هؤلاء العمالقه ؟

حاليا المنتشر عند الناس الأجهزه المحمولة لذلك الشركات تحاول السيطره على الساحة لكن هواوي استبعدت من هذه الحرب بعد استخدام أمريكا أسلحة مهربة من خدمات قوقل التي هي أساس نظام اندرويد، فأصبحت المنافسة بين ابل وسامسونج فلذلك المنافسة مستمره ، فكل سنة يتم تقديم مؤتمر في جزء منه يتم الأفصاح عن الأنظمة الجديدة وجزء منه الأجهزة مع التقنيات الحديثه، فالسباق مستمر والمنافسة مستمره.

يميل اغلب الناس لاجهزة ابل من جوالات ولابتوبات اكثر من الشركات الاخرى مثل هواوي وسامسونج ونوكيا مالذي يميز ابل عن غيرها من الشركات؟

ابل لها مزايا خاصه ومفيده جدًا، أولاً الخصوصية والأمان عند الشركة أعلا من غيرها لأنها تقدم قيود كثيره وتحمي المستخدم حتى من نفسه، لكن في الشركات الأخرى مثل اندرويد هناك مساحة حرية زائدة اذا الشخص أساء استخدامها قد يعرض نفسه إلى مشاكل.

العالم الافتراضي الجديد “”ميتافيرس “”هل سنعيشه مستقبلا؟

الميتافيرس العالم الافتراضي الجديد الأن العمل عليه على قدم وساق فهو التقنيه القادمة وبقوة فكل شخص سيعيش هذا العالم الكبير فمن الممكن أن يحضر الشخص اجتماع او ندوة انتخابيه لشخص يجمع مؤيدين او يلبسون نفس اللبس مثل الشخصيات الوهمية الافتراضيه، وسنشاهد فيه تطبيقات كثيره في القريب العاجل.

ما تأثير العالم الافتراضي على حياتنا وخصوصيتنا تحديدًا ؟

العالم الافتراضي تأثيره على حياتنا وخصوصياتنا أنا أتوقع انه قد يزيد الناس عزله لأن الشخص قد يتأثر بهذا العالم لدرجة الانعزال على نفسه وقد يؤثر بعلاقته مع المقربين منه، ومن الممكن أن يتبادل معلوماته الخاصه مع الناس بسبب ثقته فيهم وقد تصبح سلاح ضده قد يصل لدرجة الابتزاز وتهديد حياته.

هل صناعة المحتوى في مواقع التواصل الاجتماعي قد تغني عن راتب الوظيفه ؟

نعم فعندما يأخذها الشخص باحترافيه اكثر واصبح يقدم محتوى مفيد ومرتب قد يكون له رعاة رسميين وله إعلانات كثيره ومدخول من عدة نواحي فيستفيد منها وتغنيه عن الوظيفة، ولكن قد تحتاج منه تعب وجهد وأيضاً في بدايته قد يصرف مبالغ كبيره حتى يستطيع الوصول الى مستوى اعلا في صناعة المحتوى لذلك فالشخص لا يترك وظيفته حتى يرى انه نجح في محتواه الذي يضمن له راتب غير الوظيفة.

أين ترى التقنية في رؤية 2030 ؟

أرى أن التقنية ستكون مؤثره بسبب الميتابرس العالم الافتراضي الذي سيحقق شهرة واسعه في التقنية لأنه سيزيد في الواقع المعزز والافتراضي فتنتقل نقله نوعية فتصبح مدن وشركات والناس ستتعامل معها بشكل كبير فهي تخدم المستخدم وتسهل البعيد له فتجعله ينجز بأقل وقت واعلا جودة والباقي سيبقى كما هو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى