أقلام واعدة

ربي جابك | بقلم سعاد التركستاني

 

في ضُحى يوم من الأيام ذهبتُ إلى المستشفى لغرضٍ ما وتبدأ قصتي القصيرة هناك. حيث أردتُ أن أرتوي بالماء في ضحى أيام الصيف الحارة. وجدت في أحد أقسام المستشفى التي تخص بعض إجراءات الدخول إلى الطبيب، العديد من قنينات الماء ولكن أراد الله أن تتغير بعض الأمور، وتوجهتُ لمكانٍ آخر دون أخذ واحدة. وهناك بعد تغيير المكان الذي به مُرادي قررتُ الذهاب لمقهى صغير، فدعوني أصف لكم المكان قليلًا. إنهُ مقهى صغير جدًا يكسونه اللون البني كما تجد عزيزي القارئ عند خروجك منه على الجهة اليمنى بابين كبيرين يفصلُ بينهم جدارٌ بسيط، كما ستُلاحظ أن الباب الواحد له جهة للدفع والأخرى للسحب.

أما الآن لنعود لمجرى الحدث الأساسي. بعد الانتظار خلف صف من منسوبي المستشفى، اشتريت قنينة الماء وعند خروجي كانت وجهتي تقع على جهة اليمين، إني وبكل صدق لا أعلم لماذا توجهتُ للباب الأخر والذي يبعد مسافة أطول من الباب الأول فسبحان الله ففي اللحظة التي أمسكتُ بها مقبض الباب على الجهة التي أسحبُ بها الباب لا أدفعُه استقبلتُ امرأةً تجِلس على كرسيها المتحرك وكانت تقف على بضع خطوات مني بل لأصدق القول على بُعد خطوة واحدة فقط ثم إنها نظرت إلى عيني وقالت “ربي جابك” وبصوت نهاية الفرج. اقشعر جسدي، نعم ربي جابيني من أكثر من مكان إلى هذا المكان تحديدًا، وجاء بي ربي من عند بابها فسبحان الذي سخر لها فتح هذا الباب ومن يعلم كم من الأبواب الأُخرى التي سيفتحها الله لها وإنهُ لبابٌ في الدنيا فكيف بأبواب خزائن الرزق والجنة؟

إنّ الله يُسخر لعباده الأرض ومن عليها والسماء ومن فيها، وتذكرت قوله سبحانه وتعالى: (وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ) (غافر:44-45).  وكما تذكرت حديث عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «لو أنكم كنتم توَكَّلُون على الله حق توَكُّلِهِ لرزقكم كما يرزق الطير، تَغْدُو خِمَاصَاً، وتَرُوحُ بِطَاناَ». فتوكلوا على الله وحده وأذهبوا فلا يعرفُ أحدُكم كم مِن بابٍ سيُفتحُ له، وكيف أن الله يُسخر عِبادَهُ لعِبادِه؛ لذا لنعقِلها ونتوكل على الله.

 

________________

بقلم/ سعاد بنت عبد الإله التركستاني

 

‫4 تعليقات

  1. مقالة جميلة جداً وكتابة اكثر من رائعة !
    كاتبة رائعة بارك الله فيك
    وجزاك الله خيراً على التذكير بأهمية التوكل على الله سبحانه

  2. مقالة جميلة جداً وكتابة اكثر من رائعة !
    كاتبة ماهرة بارك الله فيك ❤️
    وجزاك الله خيراً على التذكير بأهمية التوكل على الله سبحانه ..
    اتمنى ان نرا كثيراً من كتاباتك مستقبلاً

  3. ماشاء الله تبارك الله كتابة منمقه و وصف جذاب ، سبحان الله الذي قادك عبر اتجاهات غير مخطط لها للمرأة بالتحديد.

    اسأل الله ان يفتح لك ابواب السعادة و التوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى