الجبيل اليوم

بلدية القطيف تطلق المرحلة الأولى لتسوير 169 أرض من الأراضي البيضاء في المحافظة

كشفت بلدية محافظة القطيف، بأن مبادرة تسوير الأراضي الفضاء في محافظة القطيف دخلت حيز التنفيذ، مستهدفة تسوير الأراضي التجارية كمرحلة أولى، داعية جميع ملاك هذه الأراضي إلى تسوير أراضيهم قبل المهلة المحددة، وهي ٠١ /٠٣ /٢٠٢٣ م.

من جهته أوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس صالح بن محمد القرني، بأن المرحلة الأولى المستهدفة للتسوير في القطيف لـ ١٦٩ أرض، وهي على الشوارع التجارية الواقعة في نطاق ٥ بلديات، وهي شارع الملك عبد العزيز، وشارع كورنيش سيهات.

وأبان القرني بأن متطلبات التسوير هي: أن يقام السور على حدود الملكية للأرض الفضاء مع مراعاة الارتدادات النظامية للطريق، وأن يتم تنفيذ السور على كافة حدود الأرض ووفق تصميم موحد، ويسمح بفتح بوابة للسور، كما يلزم أن يراعي مالك الأرض ومقاول تنفيذ السور توقف المعدات أثناء التنفيذ بحيث لا يعترض حركة المركبات على مسار الشارع، وأن يكون مالك الأرض مسؤولا عن سلامة رصيف المشاة والإنارة والتشجير على الرصيف إن وجدت أثناء التنفيذ.

ودعا القرني، ملاك الأراضي الفضاء الواقعة في شارع الملك عبد العزيز، وشارع كورنيش سيهات، للمسارعة في إصدار تراخيص التسوير عبر منصة «بلدي»، وفقا للنماذج والمعايير والضوابط المعتمدة من وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، وذلك قبل البدء برصد امتثال الملاك مطلع مارس القادم، وتفادياً للغرامات التي أقرتها الوزارة، بمبلغ ١٠٠ ريال لكل متر طولي، ولمعرفة الأراضي المستهدفة الدخول عبر المستكشف الجغرافي لتسوير الأراضي الفضاء https://apps.balady.gov.sa/Eservices/Inquiries/fencingexplorer.html

وأفاد القرني بأن المبادرة تستهدف ضبط الأراضي الفضاء الواقعة في الشوارع التجارية، وتوحيد مظهرها مع المباني المحيطة، والحد من تراكم المخلفات داخل تلك الأراضي، وحمايتها من التعديات، وتوضيح حدود الملكية للأرض، مبينا بأن البلدية تعمل على حملة توعوية تستهدف ملاك الأراضي الفضاء لمراجعة البلدية، وتصحيح وضع أراضيهم، وتسهيل إجراءات استخراج التصاريح المطلوبة للتسوير بما يتوافق مع دليل تسوير الأراضي الفضاء، الذي أطلقته وزارة الشؤون البلدية والقروية، الذي يسهم في تحسين المشهد الحضري ومعالجة التشوه البصري، ورفع مستوى أنسنة المدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى