أقلام واعدةالمقالات

بليلة بلبلوكي

بقلم | عشتار

أكاد أجزم بأن هناك شريحة كبيرة لا تزال تتذكر هذه العبارة جيداً و قد تتراوح في مخيلتها بصوت صاحبها بائع البليلة و مثير البلبلة و المشاكل أبو غالب. أبو غالب ذلك الشخص الذي يظهر مالا يبطن بملامح تعكس الطيبة لكنها تحمل الخبث في حنايا صدره و تخفي حقداً دفيناً ضد أهالي حارة الضبع، فهو كان يستغل تجارته من أجل إشعال حرائق الفتن بين الحارات من خلال تحريض العقيد أبو النار ذلك الشخص المتعطش للزعامة و تصدر المشهد، حيث وجد فيه نموذجاً مثالياً للتهور و العقلية المحدودة كما يقال بالمثل الشعبي خبل و متعافي. و للأسف أصبحت أشاهد هذان النموذجان بكثرة في بعض المساحات حيث تكون مندمجاً في مناقشة فكرة معينة ثم مالبث أن يقفز على المايك شخص يظهر أهلاويته و عشقه ثم ما يلبث أن يصدر عنه حديث يصنع من خلاله الضجيج و البلبلة و يترك المساحة ما بين فعل و ردة فعل قد تصل ذروتها إلى حد الشخصنة و تراشق الألفاظ و يضيع من خلالها اسم الأهلي، تمامًا كما يحدث حالياً في مخيلتك عزيزي القاريء و أنت تسترجع مشهد المناكفات بين الحارتين بقيادة ابو شهاب و معتز أمام أبو الحكم و أبو النار بينما يقف أبو غالب بعيداً يراقب المشهد عن بعد و هذا ما جعلني أتذكر حساب سائق المعزب الذي ظهر فجأة في إحدى المساحات بعد غياب طويل عنها خاصة بعد تأدية المهمة بنجاح و تهبيط الأهلي عن طريق مرشحه سيء الذكر الذي منحه سبعة الاف حطب اشعلوها لإضرام النار في القلعة حتى باتت أرضاً محروقًا متعمدين أن يجعلوا من مهمة الرئيس القادم شبه مستحيلة في إعادة بنائها في فترة وجيزة و هذا ما اتفقنا عليه كأهلاويين إن لم يكن الأغلبية. لكن البعض منا نفذ صبره مبكراً و أصبح يطالب الرئيس بتغيير جذري بين يوم و ليلة يصل إلى درجة الكمال قبل وصول الرئيس إلى عتبة النادي و هو ليس دفاعاً عن وليد بقدر ما يحسب له أيضاً عدم إختلاقه الأعذار بل عمل في فترة وجيزة جعلت حتى المحايدين يشهدون له بالفرق الكبير لمصلحته بين إدارته و إدارة الفاشل الهابط. نتفق جميعاً على أهمية النقد لكن نختلف من ناحية التوقيت و منطقية المطالبات في فترة قياسية بس وصل الحال بالبعض إلى أن يرتب أولويات الملفات لوليد و كأنه رئيس صوري حديث عهد بفنون الإدارة يستقي قرارته من المساحات و هنا يكمن الفرق بين حق النقد المكفول للمشجع و التدخل في شؤون الإدارة و تحديد واجباتها و مهامها و هو ما تجاوبت معه الإدارة مشكورة من حيث توفير إيميل للتواصل معها و طرح فكرة العضويات التي تعتبر فرصة ذهبية للمشجع الأهلاوي بأن يتزعم المشهد داخل إدارة ناديه و يتحكم فيه و يختار ملف الإدارة القادرة على تلبية طموحه و تحقيق أحلامه بدلاً من تضييع الوقت في مجادلة مشجع آخر لا يملك من القرار شيء و على الجهة الأخرى عزيزي يا من تدافع عن الإدارة نعلم صدق نواياك الطيبة و مدى عشقك لناديك، لكن القضايا العادلة تحتاج إلى محامين أذكياء فهناك البعض للأسف جنح للإساءة و التجريح في الشخص بدل من مناقشة فكره و محاولة تأييده أو نقده دون الدخول في متاهات أخرى و هذا ما قد يسيء لك أيضاً ولعدالة قضيتك. لذلك ابتعدوا عن الخلافات و اطردوا أبو غالب و أبو النار من المساحات و اقطعوا الطريق على مناديبهم مثل وكيل المدرسة و أشباهه من الكائنات، حتى لا تعود إليكم نسخة أخرى قد تكون أسوأ من سيء الذكر عندها قد لا تجدون معها نادياً تشجعون أو من أجله تتجادلون!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى