الكتابالمقالات

“عبدالله العسكر” … يغادرون ويبقى الأثر

جيل اليوم  | بقلم ناصر الشهري 

في فجر هذا اليوم الجمعة، الموافق ١٤٤٥/١٢/١٥ للهجرة و٢٠٢٤/٠٦/٢١ للميلاد، غادر إلى جوار ربه الرجل المسؤول، سعادة الأستاذ عبدالله بن ناصر العسكر، محافظ محافظة الجبيل السابق، بعد معاناة مع المرض. غادر إلى جوار ربه تاركًا خلفه أثرًا عميقًا في قلوب كل من يعرفه ويقدره من قريب وبعيد. كيف لا، وهو الرجل الوطني الذي قدم نموذجًا مشرفًا في خدمة الدين ثم المليك والوطن.

مساهماته الوطنية

رحل أبو عبدالعزيز بعد مساهمات وطنية كبيرة في معهد الإدارة العامة بالمنطقة الشرقية، حيث تدرج في مناصبه الوظيفية وأسهم بشكل فعّال في تقديم الاستشارات الإدارية والعلمية للعديد من الأجهزة الحكومية. كما ساهم في مجال المسؤولية الاجتماعية عبر تراسة للجنة الإستشارية لمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية “ابصر”، مسهمًا في وضع خطط المجلس الإستراتيجية.

دوره خلال أزمة كورونا

برز دوره خلال أزمة كورونا حيث كان محفزًا للتكامل والتعاون بين كافة القطاعات، وأوصى بدعم الشباب والأعمال الإنسانية بالمحافظة. لا ينسى سكان محافظة الجبيل إسهاماته النوعية خلال توليه منصب محافظ محافظة الجبيل منذ عام 2016 حتى عام 2022، حيث عمل على تحسين الخدمات وتعزيز العلاقات الطيبة مع كافة الجهات والقطاعات.

التفاعل مع المجتمع

كان رحمه الله قريبًا من الجميع، يفتح مكتبه لاستقبال الكل ويقبل منهم دون استثناء، ويحل المشكلات بحكمة وهدوء، ويعطي النصيحة والمشورة ويحسن من أداء الجهات التي يشرف عليها. لقد كان دائمًا على استعداد للاستماع والتفاعل مع احتياجات المواطنين والمقيمين، مما جعل منه عنوانًا للمسؤول المتفاني.

الأثر الباقي

إن الإنسان وإن رحل تبقى مواقفه وبطولاته شاهدة على مسيرته. عبدالله العسكر، بفضل إخلاصه وتفانيه، ترك أثرًا لا يُمحى في قلوب الجميع. سيبقى ذكراه حيّة، تُلهم الأجيال القادمة لخدمة وطنهم بحب وإخلاص.

رحمك الله يابو عبدالعزيز وأسكنك فسيح جناته.

_____________________________

ناصر بن صالح الشهري
عضو هيئة الصحفيين السعوديين بالجبيل
عضو لجنة المناسبات بمحافظة الجبيل سابقًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى