الموهبة والإبداع

قصة نجاح يرويها مجد الجهني: العمل في قطاع التشغيل والصيانة يزيد المدارك الهندسية والفنية لأبناء وبنات الوطن

يقول مجد الجهني، أحد السعوديين المستفيدين من مبادرة توطين عقود التشغيل والصيانة بالجهات العامة والشركات التي تساهم الدولة بنسبة لا تقل عن 51% من رأس مالها، أن العمل في القطاع يزيد المدارك الهندسية والفنية للشباب والشابات العاملين في القطاع، ويرفع من قدراتهم وسرعة تعاملهم مع المشاكل الفنية التي تواجههم بشكل يومي، ويمنحهم المقدرة وسرعة اتخاذ القرار حول التعامل مع أي مشكلات فنية تواجههم.

والتحق الجهني، بالعمل من خلال المبادرة مطلع العام الحالي، بمهنة فني كهرباء في أحد المشاريع الوطنية بالمدينة المنورة، مبينًا أهمية مبادرة توطين قطاع التشغيل والصيانة بالجهات العامة، في الاستفادة من الكوادر الوطنية، وتمكينهم من خدمة الوطن والمشاركة في بنائه واستدامة المشاريع الوطنية.

وتمكن الجهني، من الالتحاق بالعمل ضمن مبادرة توطين عقود التشغيل والصيانة بالجهات العامة، عبر التقديم على الوظائف الشاغرة في القطاع من خلال البوابة الوطنية للعمل (طاقات) من خلال رابط البوابةwww.taqat.sa :، مشيرًا إلى أن العمل في القطاع، أكسبه عدة مهارات من بينها: التعرف على بيئة وطبيعة العمل في القطاع الخاص، وعلى أهمية مشاريع التشغيل والصيانة، ودور القطاع في تشغيل واستمرار الأعمال والمشاريع الوطنية.

يذكر أن 6 جهات حكومية تعمل على تنفيذ مبادرة توطين قطاع التشغيل والصيانة بالجهات العامة، وهي وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وزارة المالية، هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية، صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، حيث تقدم عدة برامج لدعم تأهيل وتمكين المواطنين والمواطنات من فرص العمل في القطاع، كما تقدم عدة محفزات للمساهمة في تطوير وتحسين بيئة العمل في القطاع، ودعم نموه وتوسعه في استقطاب الكوادر الوطنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى