التعليم

3 خريجات من جامعة الإمام عبدالرحمن يطلقن حملة ” نقطة الانطلاق “

جيل اليوم | وفاء الحربي . الدمام

قصص نجاحات روّاد الأعمال السعوديين لا تغيب عن مسامعنا دائمًا، ويعود ذلك لكون المملكة العربية السعودية بيئة جاذبة ومهيئة للمشاريع.

اهتمت المملكة على إزاحة كافة العقبات التي تواجه المواطن السعودي ومن أبرزها إيجاد التمويل، كما سعت المملكة على إنشاء جهات متخصصة  لدعم المشاريع وفهم متطلباتهم و إقامة مبادرات عديدة ضمن خطة رؤية 2030 تركز على دعم المنشآت الصغيرة والشباب عن طريق توفير مساحات عمل لهم وخدمات  حتى يتمكن روّاد الأعمال من الانطلاق في سوق العمل، حيث أن هذه المشاريع لها تأثير بالغ الأهمية  على المملكة العربية السعودية كما أنها ستساهم في زيادة الناتج المحلي والإجمالي وسترفع نسبة التوطين وهذا ما يجعل  مستقبل السعودية  أكثر إزدهارًا بحول الله وقوته.

لذا تأتي حملتنا “نقطة الانطلاق” من مبدأ توجيهي وتوعوي بأهمية الجهود التي تبذلها المملكة في سبيل أن يحظى المواطن على كافة التسهيلات.

خطّت فكرة حملة “نقطة الانطلاق” المقدمة من قسم الاتصال وتقنية الإعلام في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، يقودها ثلاثة خريجات من مسار العلاقات العامة والإعلان: وفاء الحربي / هتان الحربي/ أفنان المرعي. من منطلق تعزيز النهضة الاقتصادية في المملكة العربية السعودية والذي باعتباره ثاني محور من محاور رؤية 2030 ، تهدف حملتنا إلى التوعية بتقديم المفاهيم التجارية والتسويقية الحديثة لمواكبة التغيرات الحاصلة في المملكة والعالم، و لتهيئة أصحاب الأفكار التجارية  الناشئة  للانطلاق في مشاريعهم من خلال تعريفهم بأبرز الجهات الحكومية الداعمة والممولة لهم وإزالة العقبات  التي قد تعترض  طري أي مواطن  متردد في بداية طريقه من خلال الإرشاد والتوجيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي وإقامة ورش مع مختصين وزياراتنا إلى المواقع  الحكومية ، وإجراء لقاءات مع المسؤولين ليزيحوا حاجز التردد والخوف من الفشل الذي يصاحب معظم الأشخاص.  ورسالتنا: تحقيق التوعية الكافية حول المشاريع التجارية وذلك لتمكين الجمهور المستهدف من الانطلاق. ورؤيتنا:  تعزيز إنشاء المشاريع التجارية  الناجحة والتي تعود بالنفع على الجمهور المستهدف ؛ لا سيما وأن المملكة سهّلت وجعلت من مجال ريادة الأعمال بيئة خصبة مؤهلة لشباب الوطن للانطلاق لبناء مشاريعهم الواعدة  في عصر تعزيز السياحة الخارجية والداخلية في المملكة لفتح آفاق أوسع لمستقبل مزدهر بأيادي سعودية.

تعتبر المملكة المواطن السعودي هو أعظم ما تمتلكه للنجاح، لذلك تحرص على استثمار طاقات شبابها فيما يحقق لهم وللمملكة للفائدة والنهضة وخصوصًا في هذا الوقت الذي يعتبر فرصة ذهبية لأصحاب الفكر التجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى